موضوعات أخرى

ماذا لو بقيتُ عزباء؟

مهارة اليد
ماذا لو بقيتُ عزباء؟
بقلم : بسمة قموه

التَّغيير هو الشيء الوحيد الثَّابت في الحياة

مقولة مشهورة تؤكِّد أنَّ التغيير هو أمر واقع في حياتنا؛ سواء كان تغييرًا قصريًّا أي يحدث دون استئذانٍ وتخطيط، أو تغييرًا مرغوبًا فيه، أو تغييرًا متوقَّعًا أن يحدث لنا نتيجة دورة الحياة نفسها. وهذا ما سنطرحه في هذا المقال.

هل وضعتِ في برنامجك توقُّعاتٍ تتعلَّق بزواجك أو عزوبيَّتك؟ هل أنتِ مستعِدَّة للتَّخطيط المُسبَق لمواجهة إحدى الحالتين؟ ماذا أضع على أجندة حياتي إذا لم أحظَ بفرصة الزَّواج، وبقيتُ عزباء؟

أنتِ تتمتَّعين بمساحة كبيرة من الاختيارات، إليكِ بعضها:

  • تمكَّني في عملِك، وطوِّري نفسك، وذلك بالالتحاق بدورات تدريبيَّة، ودراساتٍ تصُبُّ في مجال عملك.
  • يمكنك التَّخطيط لعمل مشروعٍ خاصٍّ بك مهما كان صغيرًا، فنجاحُ العمل يعتمد على التَّفرُّغ له وإعطائه الوقت الكافي في الإشراف.
  • استثمارك في علاقاتٍ داخل العائلة وبين أصدقائك سيملأ الكثير من خزَّان العواطف، فالأصدقاء يُضيفون قيمةً للوقتِ، وخُصوصًا في مناسباتك الخاصَّة.
  • يمكنكِ أن تُعطي نفسَكِ وقتًا كافيًا للاعتناء بصحَّتك الجسديَّة، وممارسة الرِّياضة المنتَظَمَة. وقد أثبتَتِ الدِّراسات الميدانيَّة أنَّ الزَّوجاتِ والأمَّهاتِ بالكاد يجدن وقتًا لممارسة الرِّياضة وسط متطلَّباتِ الأطفالِ والزَّوج.
  • تُوطِّد العزوبيَّة العلاقة بالوالدَين، وتمنحك فرصة للاعتناء بأمورهما الخاصّة، وهذا ما يُشبع قلبَكِ بالرِّضى، والمحبَّة، والاحتضان، فيُعطي قيمةً كبيرةً لحياتك وأدوارك المتعدِّدَة.
  • تمتَّعي بمجالسةِ ورفقةِ الأطفالِ سواءَ في عائلتك أو بين أصدقائك، فالأمومة تمارَس بعدَّة أوجُه غير نمطيَّة، وتُدخل الفرحَ إلى القلب والوجدان.

 

مواضيع ذات صلة:

انتظرِي رجل مُمَيَّز مثل هيك!

من متزوِّجٍ إلى أعزَب 

متلهفًا بيأس للبحث عن شخص تواعده!

أصبحت امرأة أخرى لأجله